***live*****بث مباشر

Google Plus

12

الجمعة، 14 أكتوبر، 2016

مقاييس دراسة سلوك التلميذ في حصص الإصغاء ( الجزء الأول)

مقاييس دراسة سلوك التلميذ في حصص الإصغاء ( الجزء الاول
دراسة من إعــداد: محرز السلطاني :قيم عام رئيس

هذه المقاييس قمت بصياغتها وتصميمها ، نظرا لصمت وزارة التربية تجاه قضية تربوية خطيرة وهي كيف نصغي إلى تلميذ داخل الوسط المدرسي ،وماهو محتوى التقرير البسيكولوجي الذي يمكن أن يدونه القيم بعد القيام بعملية الإصغاء، وأعترف أن هذا التصميم يحتاج إلى الإثراء من الزملاء القيمين والقيمين العامين، لكني أردته أن يكون لبنة في إعــداد ملامح "مشروع القيم الجمهوري" ،أي ملامح القيم بين 2017 و2025.
كان البحث طويلا، وكان السؤال الذي يدور في ذهني: إذا أصغيت إلى تلميذ:فكيف سأصغي؟ وإذا طلب مني أحد الزملاء كتابة تقرير علمي حول الحالة التي أمامي:فماذا سأدون في هذا التقرير؟
إلى أن وجدت ضالتي في ثلاث مراجع رئيسية ادعو الزملاء والزميلات إلى الإطلاع عليها وهي:
* الظاهرات العدوانية لدى الجانحين دراسة في التحليل النفسي بإستخدام اختبار تفهم الموضوع رسالة دكتوراه ، كلية الآداب،جامعة عين شمس. الكاتب: فرج احمد فودة.
* الشخصية: إستراتيجياتها -نظرياتها وتطبيقاتها الإكلينيكية والتربوية لمحمد قاسم عبد الله.
*الضغوط النفسية : تغلب عليها وابدأ بالحياة ترجمة حمدي علي الفرماوي للكاتب ديفيد فونتانا.
الإصغاء إلى التلميذ هو مايقابله في علم النفس بإختبار تفهم الموضوع، وظهر هذا المصطلح في قسم "علم النفس " بجامعة هارفارد Thematic Apperception Test،وظهر هذا المصطلح عام 1935، وهو يحتل مكانة بارزة في المجال الإكلينيكي بين وسائل التقويم النفسي،كما استخدم في البحوث العلمية لكونه يمتاز بتقديم نظرة أكثر شمولا للشخصية.
وعند تحليل الإختبار يمكن أن يتم التركيز على محتوى وبنية القصص حيث يشير المحتوى إلى مايصفه الشخص موضوع المعاينة من الأبطال والأحاسيس والأحداث والنتائج، وفي الوسط المدرسي تشير البنية إلى كيفية سرد التلميذ للقصص من حيث المنطق والتنظيم واستخدام اللغة ومظاهر عدم الطلاقة في الحديث ونقص فهم التعليمات أو المثير في الصور، كم تظهر في القصص حاجات التلميذ مثل الإنجاز والعدوان والرفاهية، والضغوط مثل المؤثرات البيئية كالنقد الموجه للشخص، والعاطفة والخطر الجسدي المرتبط ببطل القصة الرئيسي والذي غالبا مايتوحد معه التلميذ.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

شكرا لمساهمتك ولاهتمامك

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More